الأربعاء، 7 أبريل، 2010

كيفية تعزيز القيم في المناهج التربوية


7- كيفية تعزيز القيم في المناهج التربوية
· القيام بدراسة تحليلية للقيم المتضمنة في كتب مرحلة التعليم العام، ومن ثم النظر في مواضع التكرار، وكذلك مواضع الضعف التي ينبغي أن تعزز.
· توظيف تدريس القيم في شكل موضوعات خاصة بها كالتعاون ، والصدق ، والإيثار ، والتضحية .. إلخ.
· الاهتمام بتدريب المعلم على مهارة تدريس القيم للطلاب.
· حصر القيم الإسلامية التي لم تضمن قفي المناهج الدراسية.
· تعزيز القيم الإسلامية المضمنة في المناهج بالأنشطة والتدريبات.
· تشكيل قائمة للقيم الإسلامية الملائمة لطلاب المرحلة الثانوية وتعيين أوزانها على حسب درجة أهميتها.
· تدريب معلمي المرحلة الثانوية على أساليب غرس القيم الإسلامية وتقويمها لدى طلاب المرحلة الثانوية.
· تدريب مؤلفي الكتب على آليات دمج القيم الإسلامية وتقويمها في المناهج الدراسية.
· يجب تحليل كل محتوى من محتويات مناهج المرحلة الثانوية لإبراز المهارات المعرفية والوجدانية والمهارية فيه لتمكين واضع المنهج من إدخال القيم في المناهج(
[1]).
· ضرورة تثقيف واضعي المنهج والمعلمين بالقيم وأهميتها حتى يسهل تحليلها للمنهج.
· ضرورة تدريب المعلم على استنباط هذه القيم والتركيز عليها حين التدريس وتوصياتها للمتعلم.
· إدخال نصوص وأنشطة تبرز القيمة الجمالية وتعزز من مكانتها.
· تكوين جمعيات طلابية تعزز من مكانة القيم الإيجابية وتنفر من الممارسات الخطأ والضارة.
· ضرورة الاهتمام بكل الوسائط الإعلامية، والاستفادة منها في ترسيخ القيم التربوية الإسلامية في النفوس.
· يجب تقديم القيم التربوية الإسلامية من خلال كل البرامج الإعلامية المختلفة.
· ضرورة تدريب العاملين في الحقل الإعلامي ، للقيم بواجب استنباط القيم التربوية الإسلامية في كل البرامج التي يقدمونها.

· توسيع نطاق الدراسة بإضافة مجتمع المعلمين والطلاب لمعرفة مدى خبرة واطلاع المنفذين للمنهج في مدى احتواء المنهج على القيم.
· تعزيز طرق تدريس المنهج وتقويمه، خاصة في مجال القيم في مراشد المعلمين.
· تطوير الأساليب والاستراتيجيات الخاصة بغرس القيم وتنميتها.
· توضيح وتضمين أثر المعلم القدوة وربط ذلك بدور الأسر ومؤسسات التربية المختلفة.
· تدريب المعلمين على كيفية تدريس القيم الإسلامية المضمنة في المحتوى وكيفية استخلاصها وإبراز مضامينها في مقررات الجغرافيا والدراسات البيئية.
· الاستشهاد والاستدلال بالآيات القرآنية الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة عند تدريس موضوعات العلاقة بين الإنسان والبيئة والجغرافيا البشرية بفروعها المختلفة.
· إثراء مراشد المعلمين بالقيم الإسلامية ذات الصلة بمحتوى المنهج.
· إثراء النشاط في نهاية الدرس أو الوحدة بأسئلة تقود الطلاب للتعرف على هذه القيم الإسلامية التي نرمي لغرسها فيهم.
· استغلال منابر الجمعيات الجغرافية بالمدارس لتطبيق كثير من القيم الإسلامية مثل التعاون – العمل – الإيثار – التكافل – حملات إصحاح البيئة المدرسية وداخل الأحياء السكنية .. الخ.
· إقامة مزيد من الورش والدراسات الميدانية في هذا الشأن للوصول إلى رؤى موحدة حول دمج القيم الإسلامية في جميع المواد الدراسية في التعليم العام في العالم العربي الإسلامي.
· إتباع آلية لتصميم المناهج والمقررات وفق الفلسفة التربوية المتمحورة حول مخرجات التعليم.
· وضع المعايير والأوزان اللازمة لتوزيع مخرجات التعليم المعرفية والنفس حركية والانفعالية في المحتوى الدراسي بشكل متوازن.
· تطوير المناهج الدراسية المختلفة وصياغتها بأسلوب جذاب وتصميمها بصورة حديثة تواكب مقتضيات العصر تقنية ووسائط تعليمية.
· تفعيل دور المناشط التربوية ، والمؤسسات الهادفة داخل وخارج المدرسة.
· إنشاء قنوات تعليمية هادفة ومواقع للإنترنت لتفعيل دور القيم لدى الفرد والمجتمع.
· أن تتبنى وزارات التربية والتعليم سياسة تربوية تعليمية إسلامية متطورة تتضمن بناء الإنسان النموذجي.
· صياغة العلوم جميعها صياغة إسلامية.
· إعداد وتأهيل الأطر المنفذة للمناهج إعداداً وتأهيلاً عملياً وخلقياً وأسلوبياً في معاهد متخصصة.
· التدقيق في اختيار المعلمين بصفة عامة ومعلمي مواد التربية الإسلامية ومادة التاريخ بصفة خاصة، وأن يكون المعلم أسوة وقدوةً لطلابه في القيم والأخلاق الدينية.
· الاهتمام ببرامج إعداد وتدريب المعلمين وتأهيلهم ، خاصة في مجال تدريس القيم وكيفية تقويم سلوك الطلاب فيها.
· جرد القيم الإسلامية التي وردت في منهج مرحلة التعليم الأساسي، واختيار منها ما يناسب منهج التاريخ بالمرحلة الثانوية وذلك لتعزيز ما ورد من قبل وللتوسع والتعمق فيه، وإضافة قيم سودانية أخرى مثل : الوقت وأهميته.
· توفير المعينات اللازمة من معدات وأدوات ووسائل تعليمية وتكنولوجية فاعلة وجاذبة لممارسة الأنشطة التي تتيح الفرص لممارسة القيم الإسلامية من تعاون وتحمل للمسؤولية وغير ذلك.
· تحديد وقت للأنشطة غير الصفية بما يتيح للطلاب الفرصة لممارسة الأنشطة المختلفة والتي من خلالها تطبيق القيم الإسلامية التي درست نظرياً ، كلما كان ذلك ممكناً.
· التنسيق مع المختصين في مجال المسرح والدراما وأجهزة الإعلام، من إذاعة وتلفزيون لإعادة صياغة المادة في شكل دراما لأن الحوار أكثر إثارة وجاذبية من السرد، والدراما تساعد على تجسيد القيم المعنية أمام المشاهدين، وكذلك الأفلام الكرتونية فإنها أكثر جاذبية للأطفال ومن خلالها يمكن تعزيز القيم التي تلاءم الأطفال.
· البحث عن تضمين القيم الإسلامية في المرجعيات التشريعية والتربوية في وثائق: قانون التعليم – غايات التربية – أهداف المرحلة الثانوية وأهداف المواد الدراسية.
· وضع كراسة مواصفات ومعايير إدماج القيم في الكتاب المدرسي ، يزود بها مؤلفي الكتب المدرسية.
· تحديد أنشطة لتأكيد القيم المعنية (شرح أو تفسير صورة – لوحة – خريطة لإثبات أو استخراج قيمة أو قيم معينة).
· أن يعتمد على أسلوب التحليل المكبر للمحتوى أي تحليل كل مكون وتحديد القيمة المتضمنة – وهذا – يقتضي جودة تدريب وتأهيل المعلمين في هذا الشأن (تحليل المحتوى – تصنيفه – تعميمه).

المراجع
([1]) عبد الكريم اليماني : فلسفة القيم التربوية ، مرجع سابق ، ص 311.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق